إصدار تكملة لكتاب سيرة حياة مانديلا  "المسيرة الطويلة نحو الحرية"

إصدار تكملة لكتاب سيرة حياة مانديلا “المسيرة الطويلة نحو الحرية”

وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الفرنسية
أعلنت مؤسسة‭ ‬مانديلا‭ ‬أنه‭ ‬قد‭ ‬تم‭ ‬إصدار‭ ‬الجزء‭ ‬الأخير‭ ‬من‭ ‬سيرة‭ ‬حياة‭ ‬نيلسون‭ ‬مانديلا‭ ‬الشهيرة‭ “‬المسيرة‭ ‬الطويلة‭ ‬نحو‭ ‬الحرية‭” ‬في‭ ‬أكتوبر‭ ‬الأول‭ ‬2017‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أكمل‭ ‬كاتب‭ ‬من‭ ‬جنوب‭ ‬أفريقيا‭ ‬مسودة‭ ‬غير‭ ‬منتهية‭. ‬
بعنوان‭ “‬لا‭ ‬تجرؤ‭ ‬على‭ ‬التراجع‭” ‬يتحدث‭ ‬الكتاب‭ ‬عن‭ ‬السنوات‭ ‬الخمس‭ ‬التي‭ ‬قضاها‭ ‬مانديلا‭ ‬كرئيس‭ ‬بعد‭ ‬انتهاء‭ ‬نظام‭ ‬الفصل‭ ‬العنصري‭ ‬وأول‭ ‬انتخابات‭ ‬مفتوحة‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬أفريقيا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1994‭.‬
تم‭ ‬بيع‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬14‭ ‬مليون‭ ‬نسخة‭ ‬من‭ ‬كتاب‭ “‬المسيرة‭ ‬الطويلة‭ ‬نحو‭ ‬الحرية‭”‬،‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬نشره‭ ‬بعد‭ ‬فترة‭ ‬وجيزة‭ ‬من‭ ‬الانتخابات،‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭ ‬وتحول‭ ‬إلى‭ ‬فيلم‭ ‬من‭ ‬بطولة‭ ‬إدريس‭ ‬إلبا‭.‬
كتب‭ ‬مانديلا‭ ‬10‭ ‬فصولاً‭ ‬من‭ ‬مذكراته‭ ‬اللاحقة‭ ‬بخط‭ ‬اليد‭ ‬على‭ ‬ورق‭ ‬متفرق‭ ‬وفي‭ ‬ملفات‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬1998‭ ‬و2002‭ ‬وهو‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬توقف‭ ‬فيه‭ ‬عن‭ ‬الكتابة‭ ‬بسبب‭ ‬سنه‭ ‬وجدوله‭ ‬عمله‭ ‬المليء‭ ‬بالمواعيد‭. ‬وأكمل‭ ‬ماندلا‭ ‬لانجا‭ ‬العمل‭ ‬مستعيناً‭ ‬بالمقابلات‭ ‬والأبحاث‭ ‬الجديدة،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ملاحظات‭ ‬مانديلا‭ ‬الخاصة‭ ‬عندما‭ ‬كان‭ ‬رئيسًا‭.‬
وصفت‭ ‬مؤسسة‭ ‬نيلسون‭ ‬مانديلا‭ ‬المشروع‭ ‬بأنه‭ ‬تعاون‭ ‬متناصف‭ ‬بين‭ ‬مانديلا،‭ ‬الذي‭ ‬توفي‭ ‬عام‭ ‬2013‭ ‬عن‭ ‬عمر‭ ‬يناهز‭ ‬95‭ ‬عامًا،‭ ‬والمؤلف‭ ‬المشارك‭ ‬معه‭.‬
عنوان‭ ‬الكتاب‭ ‬مأخوذ‭ ‬من‭ ‬الجملة‭ ‬الأخيرة‭ ‬لسيرة‭ ‬حياة‭ ‬مانديلا‭ ‬الأولى،‭ ‬عندما‭ ‬كتب‭ ‬أن‭ “‬الحرية‭ ‬ترافقها‭ ‬المسؤوليات،‭ ‬وأنا‭ ‬لا‭ ‬أتجرأ‭ ‬على‭ ‬إبطاء‭ ‬وتيرة‭ ‬سيري،‭ ‬لأن‭ ‬مسيرتي‭ ‬الطويلة‭ ‬لا‭ ‬تنتهي‭”.‬
كتبت‭ ‬أرملة‭ ‬مانديلا،‭ ‬غراسا‭ ‬ماشيل،‭ ‬في‭ ‬مقدمة‭ ‬الكتاب‭ ‬الجديد‭ ‬بأنه‭ ‬كافح‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬إتمامه‭ ‬بسبب‭ “‬المطالب‭ ‬التي‭ ‬طالبه‭ ‬العالم‭ ‬بها،‭ ‬والانشغالات‭ ‬المتعددة،‭ ‬وسنوات‭ ‬عمره‭ ‬المتقدمة‭”.‬
وقالت،‭ “‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬من‭ ‬حياته‭ ‬تحدث‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭ ‬كثيراً‭ -‬وكان‭ ‬قلقاً‭ ‬من‭ ‬كون‭ ‬العمل‭ ‬قد‭ ‬بدأ‭ ‬ولكنه‭ ‬لم‭ ‬ينته‭”.‬
كان‭ ‬مانديلا‭ ‬رئيساً‭ ‬لفترة‭ ‬رئاسة‭ ‬واحدة‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬أفريقيا‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يتنحى‭. ‬وتقاعد‭ ‬من‭ ‬الحياة‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2004‭.‬
يقول‭ ‬فيرن‭ ‬هاريس،‭ ‬من‭ ‬مؤسسة‭ ‬نيلسون‭ ‬مانديلا،‭ ‬أن‭ ‬الكتاب‭ “‬سيحوّل‭ ‬بشكل‭ ‬جوهري‭ ‬التصورات‭” ‬عن‭ ‬بطل‭ ‬زمانه‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬الفصل‭ ‬العنصري‭ ‬في‭ ‬السلطة‭.‬‭ ‬ويضيف،‭ “‬ما‭ ‬يظهر‭ ‬هو‭ …‬أنه‭ ‬كان‭ ‬قائداً‭ ‬عملياً‭ ‬يحب‭ ‬إدارة‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬بشكل‭ ‬وثيق‭ ‬عن‭ ‬قرب‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بجوانب‭ ‬من‭ ‬حكومته،‭ ‬مثل‭ ‬المؤسسة‭ ‬الأمنية‭”‬‭. ‬ويبين‭ ‬أنه،‭ “‬كان‭ ‬سياسي‭ ‬السياسي،‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬يعرف‭ ‬كيف‭ ‬يحصل‭ ‬على‭ ‬أفضل‭ ‬النتائج‭ ‬من‭ ‬الناس‭”.‬
(0)(0)