الدَفعة النهائية

الدَفعة النهائية

عملية‭ ‬لافيا‭ ‬دول‭ ‬تسارع‭ ‬بوتيرة‭ ‬إحلال‭ ‬السلام‭ ‬الدائم‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬شرق‭ ‬نيجيريا

أسرة‭ ‬أيه‭ ‬دي‭ ‬إف

اتسمت العملية‭ ‬العسكرية‭ ‬بأهمية‭ ‬رمزية‭ ‬وكذلك‭ ‬استراتيجية‭. ‬ففي‭ ‬22‭ ‬كانون‭ ‬الأول‭ / ‬ديسمبر‭ ‬2016،‭ ‬تقدمت‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬النيجيرية‭ ‬نحو‭ “‬معسكر‭ ‬زايرو‭” ‬الذي‭ ‬يعد‭ ‬قاعدة‭ ‬عميقة‭ ‬في‭ ‬غابة‭ ‬سامبيسا‭ ‬وكان‭ ‬بمثابة‭ ‬مركز‭ ‬قيادة‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭.‬

‭ ‬بدأ‭ ‬الهجوم‭ ‬في‭ ‬الصباح‭ ‬الباكر‭ ‬بقصف‭ ‬جوي‭ ‬للمعسكر‭ ‬بطائرات‭ ‬ألفا‭ ‬جيت‭ ‬وطائرات‭ ‬اف‭-‬7‭ ‬الأسرع‭ ‬من‭ ‬الصوت‭ ‬والمروحيات‭ ‬القتالية‭ ‬من‭ ‬طراز‭ ‬مي‭-‬35‭. ‬وبعد‭ ‬القصف،‭ ‬تقدمت‭ ‬القوات‭ ‬البرية‭ ‬مدعومة‭ ‬بغطاء‭ ‬جوي‭ ‬قريب‭ ‬وقوبلت‭ ‬بمقاومة‭ ‬ضئيلة،‭ ‬وأثناء‭ ‬عملية‭ ‬الاستئصال‭ ‬الشامل‭ ‬ألقت‭ ‬القوات‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬1‭,‬240‭ ‬شخصًا‭ ‬يشتبه‭ ‬في‭ ‬قتالهم‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬جماعة‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬وأفراد‭ ‬أسرهم،‭ ‬وأوقفت‭ ‬قوات‭ ‬من‭ ‬دولة‭ ‬النيجر‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬قوات‭ ‬المهام‭ ‬المشتركة‭ ‬المتعددة‭ ‬الجنسيات‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تمارس‭ ‬مهامها‭ ‬على‭ ‬ضفاف‭ ‬بحيرة‭ ‬تشاد،‭ ‬30‭ ‬مقاتلًا‭ ‬آخرًا‭ ‬بعد‭ ‬فرارهم‭.‬

‭ ‬وقد‭ ‬اصطبغت‭ ‬هذه‭ ‬الغابة‭ ‬بسمات‭ ‬الجماعة‭ ‬الإرهابية؛‭ ‬إذ‭ ‬رسمت‭ ‬شعارات‭ ‬باللغة‭ ‬العربية‭ ‬على‭ ‬الجدران؛‭ ‬وعثر‭ ‬على‭ ‬ناقلات‭ ‬جنود‭ ‬مصفحة‭ ‬محترقة‭ ‬جرى‭ ‬تدميرها‭ ‬قبل‭ ‬تراجع‭ ‬سريع؛‭ ‬كما‭ ‬اكتشفت‭ ‬القوات‭ ‬مقابر‭ ‬مجهولة؛‭ ‬ولعل‭ ‬الأهم‭ ‬هو‭ ‬تلك‭ ‬الأعلام‭ ‬السوداء‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تظهر‭ ‬مع‭ ‬متطرفي‭ ‬جماعة‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬مثل‭ ‬الزعيم‭ ‬أبو‭ ‬بكر‭ ‬شيكاو‭ ‬في‭ ‬الفيديوهات‭ ‬الدعائية‭. ‬وقد‭ ‬أنزل‭ ‬الجنود‭ ‬النيجيريون‭ ‬أحد‭ ‬هذه‭ ‬الأعلام‭ ‬وقدموه‭ ‬إلى‭ ‬قائدهم‭ ‬كرمز‭ ‬لانتصارهم‭.‬

جنود نيجيريون يمسكون بعلم لبوكو حرام استولوا عليه من مدينة داماساك.
رويترز

‭ ‬صرّح‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭ ‬النيجيري‭ ‬منصور‭ ‬دان‭ ‬علي‭ ‬بعد‭ ‬عدة‭ ‬أشهر‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الهجمة‭ ‬في‭ ‬خطاب‭ ‬ألقاه‭ ‬في‭ ‬المناورات‭ ‬السنوية‭ ‬التي‭ ‬تعقدها‭ ‬الفرقة‭ ‬السابعة‭ ‬من‭ ‬فرق‭ ‬الجيش‭ ‬النيجيري‭ ‬في‭ ‬معسكر‭ ‬زايرو‭ ‬قائلًا‭: “‬يمكنني‭ ‬القول‭ ‬بأننا‭ ‬لن‭ ‬نسمح‭ ‬أبدًا‭ ‬لإرهابيي‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬بأن‭ ‬يحتلوا‭ ‬مجدداً‭ ‬أي‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬أراضينا‭”.‬

من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬حذر‭ ‬رئيس‭ ‬أركان‭ ‬الجيش‭ ‬النيجيري‭ ‬الفريق‭ ‬توكور‭ ‬بوراتاى‭ ‬أن‭ ‬الجماعة‭ ‬ربما‭ ‬طردت‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬لم‭ ‬تُـستأصل‭ ‬بعد،‭ ‬وأعلن‭ ‬أن‭ ‬معركة‭ ‬بلاده‭ ‬معهم‭ ‬لا‭ ‬زالت‭ ‬مستمرة،‭ ‬مضيفاً‭ “‬إن‭ ‬عناصر‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬مختبئون‭ ‬اليوم‭ ‬لكنهم‭ ‬سيستيقظون‭ ‬غدًا،‭ ‬ويبدو‭ ‬أن‭ ‬موجة‭ ‬الهجمات‭ ‬مستمرة‭”.‬

‭ “‬السلام‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬القوة‭”‬

‭ ‬كانت‭ ‬إعادة‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬غابة‭ ‬سامبيسا‭ ‬بمثابة‭ ‬إنجاز‭ ‬بارز‭ ‬لعملية‭ ‬لافيا‭ ‬دول‭ ‬التي‭ ‬شنها‭ ‬الجيش‭ ‬النيجيري‭ ‬والتي‭ ‬تعني‭ ‬بلغة‭ ‬الهوسا‭ “‬السلام‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬القوة‭”.‬

‭ ‬انطلقت‭ ‬لافيا‭ ‬دول‭ ‬في‭ ‬تموز‭ / ‬يوليو‭ ‬2015‭ ‬لتحدث‭ ‬تحولًا‭ ‬استراتيجيًا‭ ‬في‭ ‬جهود‭ ‬مكافحة‭ ‬التمرد‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬بدأت‭ ‬منذ‭ ‬4‭ ‬سنوات‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت،‭ ‬وكانت‭ ‬تستهدف‭ ‬الاستجابة‭ ‬لشكوى‭ ‬قوات‭ ‬الجبهة‭ ‬بأنهم‭ ‬بحاجة‭ ‬للمساعدة‭. ‬إذ‭ ‬أشاروا‭ ‬إلى‭ ‬أنهم‭ ‬غير‭ ‬مجهزين‭ ‬بالقدر‭ ‬الكافي‭ ‬وأن‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرارات‭ ‬استغرق‭ ‬وقتًا‭ ‬طويلًا‭ ‬وأن‭ ‬الفساد‭ ‬يعرقل‭ ‬جهود‭ ‬القتال‭. ‬وكان‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬التغييرات‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬أجراها‭ ‬الرئيس‭ ‬محمد‭ ‬بوهاري‭ ‬حين‭ ‬تولى‭ ‬مهام‭ ‬منصبه‭ ‬هو‭ ‬نقل‭ ‬مقر‭ ‬مسرح‭ ‬العمليات‭ ‬من‭ ‬أبوجا‭ ‬إلى‭ ‬مايدوجوري‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬شرق‭ ‬البلاد‭ ‬التي‭ ‬تمثل‭ ‬مركز‭ ‬التمرد‭.‬

‭ ‬وعند‭ ‬الإعلان‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬الخطوة‭ ‬صرح‭ ‬الجيش‭ ‬أنه‭ “‬سيضيف‭ ‬قوة‭ ‬محفزة‭ ‬ومتجددة‭” ‬إلى‭ ‬الحرب‭ ‬مع‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭.‬

‭ ‬ويرى‭ ‬المراقبون‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬رسالة‭ ‬قوية‭ ‬إلى‭ ‬هرم‭ ‬القيادة،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬يقول‭ ‬الدكتور‭ ‬فريدوم‭ ‬اونوها‭ ‬المحاضر‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬نيجيريا‭ ‬بمدينة‭ ‬نسوكا‭: “‬قبل‭ ‬هذا‭ ‬النقل‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬انفصال‭ ‬كبير‭ ‬بين‭ ‬أصحاب‭ ‬المواقع‭ ‬القيادية‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬والقوات‭ ‬الميدانية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تواجه‭ ‬المتمردين‭ ‬فعليًا،‭ ‬وقد‭ ‬كان‭ ‬الغرض‭ ‬من‭ ‬النقل‭ ‬هو‭ ‬التقريب‭ ‬بين‭ ‬الوحدات‭ ‬التي‭ ‬على‭ ‬الجبهة‭ ‬والإحساس‭ ‬بمشاعرهم‭ ‬والرد‭ ‬على‭ ‬مخاوفهم‭”. ‬

‭ ‬وفي‭ ‬عهد‭ ‬الإدارات‭ ‬السابقة،‭ ‬كانت‭ ‬الفرقتين‭ ‬الثالثة‭ ‬والسابعة‭ ‬من‭ ‬فرق‭ ‬الجيش‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تتولى‭ ‬قتال‭ ‬المتمردين،‭ ‬أما‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬لافيا‭ ‬دول،‭ ‬فقد‭ ‬أضاف‭ ‬الجيش‭ ‬فرقة‭ ‬قوات‭ ‬المهام‭ ‬الثامنة‭ ‬التي‭ ‬يقع‭ ‬مقرها‭ ‬في‭ ‬مونجونو‭ ‬ولها‭ ‬قاعدة‭ ‬لوجيستية‭ ‬في‭ ‬داماتورو‭ ‬لتسريع‭ ‬عمليات‭ ‬إعادة‭ ‬الإمداد،‭ ‬وقد‭ ‬صارت‭ ‬بورنو‭ ‬هي‭ ‬الولاية‭ ‬الوحيدة‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬التي‭ ‬تضم‭ ‬فرقتين‭ ‬متمركزتين‭ ‬داخل‭ ‬حدودها‭.‬

‭ ‬كما‭ ‬أعلنت‭ ‬نيجيريا‭ ‬عن‭ ‬خطط‭ ‬لزيادة‭ ‬أعداد‭ ‬قواتها‭ ‬من‭ ‬100‭ ‬ألف‭ ‬إلى‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬200‭ ‬ألف‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬ثماني‭ ‬سنوات‭.‬

‭ ‬مكافحة‭ ‬التمرد

حين‭ ‬أعلن‭ ‬عن‭ ‬لافيا‭ ‬دول،‭ ‬كانت‭ ‬الدولة‭ ‬قد‭ ‬استعادت‭ ‬معظم‭ ‬الأراضي‭ ‬النيجيرية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تحت‭ ‬سيطرة‭ ‬بوكو‭ ‬حرام،‭ ‬وفي‭ ‬الفترة‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬شباط‭ / ‬فبراير‭ ‬وأيار‭ / ‬مايو‭ ‬2015،‭ ‬حررت‭ ‬القوات‭ ‬النيجيرية‭ ‬أو‭ ‬قوات‭ ‬التحالف‭ ‬36‭ ‬مدينة‭ ‬نيجيرية،‭ ‬وصارت‭ ‬عبارة‭ ” ‬never again‭” (‬والتي‭ ‬تعني‭ ‬بالعربية‭ ‬لن‭ ‬تتكرر‭) ‬من‭ ‬الوسوم‭ ‬الرائجة‭ ‬على‭ ‬تويتر،‭ ‬حيث‭ ‬تعهد‭ ‬النيجيريون‭ ‬أنهم‭ ‬لن‭ ‬يرضوا‭ ‬أن‭ ‬ترفع‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬علمها‭ ‬الأسود‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬على‭ ‬الأراضي‭ ‬النيجيرية‭.‬

‭ ‬ويحتاج‭ ‬الجيش‭ ‬إلى‭ ‬استراتيجية‭ ‬جديدة‭ ‬لتحقيق‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬وقد‭ ‬تبنى‭ ‬الجيش‭ ‬الخطوات‭ ‬العسكرية‭ ‬التقليدية‭ ‬لمكافحة‭ ‬التمرد‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ “‬الإجلاء‭ ‬والسيطرة‭ ‬والبناء‭”.‬

‭ ‬وكتب‭ ‬الباحث‭ ‬العسكري‭ ‬النيجيري‭ ‬أكالي‭ ‬اوميني‭ ‬قائلًا‭: “‬في‭ ‬غضون‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عامين‭ ‬من‭ ‬محاولة‭ “‬إجلاء‭” ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬من‭ ‬المناطق‭ ‬المأهولة،‭ ‬وهي‭ ‬المهمة‭ ‬التي‭ ‬تحققت‭ ‬حاليًا،‭ ‬وتبقى‭ ‬المهمة‭ ‬الأصعب‭ ‬مهمة‭ “‬السيطرة‭”.‬

‭ ‬وتقتضي‭ ‬استراتيجية‭ “‬السيطرة‭” ‬التأمين‭ ‬المتزامن‭ ‬للمدن‭ ‬مع‭ ‬استمرار‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الأطراف‭ ‬التي‭ ‬يتمركز‭ ‬فيها‭ ‬الإرهابيون‭. ‬وبين‭ ‬أواخر‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬ومنتصف‭ ‬عام‭ ‬2016،‭ ‬شكل‭ ‬الجيش‭ ‬النيجيري‭ ‬ستة‭ ‬ألوية‭ ‬جديدة‭ ‬يقع‭ ‬مقر‭ ‬كل‭ ‬لواء‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬إحدى‭ ‬بلدان‭ ‬المنطقة‭ ‬الشمالية‭ ‬الشرقية‭ ‬وتحيط‭ ‬بها‭ ‬ثلاث‭ ‬كتائب‭ “‬ميدانية‭” ‬تجوب‭ ‬المناطق‭ ‬الريفية‭. ‬وكتب‭ ‬اوميني‭ ‬أن‭ ‬الكتائب‭ ‬المتمركزة‭ ‬والميدانية‭ ‬تضم‭ ‬وحدات‭ ‬قوات‭ ‬رد‭ ‬سريع‭ ‬صغيرة‭ ‬ملحقة‭ ‬بها‭ ‬تتسم‭ ‬بأنها‭ ‬ذات‭ ‬ثبات‭ ‬وقدرة‭ ‬أكبر‭ ‬على‭ ‬المناورة‭ ‬من‭ ‬قوة‭ ‬النيران،‭ ‬وقد‭ ‬تدربت‭ ‬هذه‭ ‬الوحدات‭ ‬للاعتماد‭ ‬على‭ ‬إجراءات‭ ‬مكافحة‭ ‬التمرد‭ ‬التي‭ ‬تفوق‭ ‬تكتيكات‭ ‬المشاة‭ ‬الأساسية‭ ‬وبشكل‭ ‬أفضل‭ ‬من‭ ‬جندي‭ ‬الجيش‭ ‬العادي،‭ ‬وبالتالي‭ ‬فإن‭ ‬قوات‭ ‬الرد‭ ‬السريع‭ ‬تعرف‭ ‬ما‭ ‬ينبغي‭ ‬البحث‭ ‬عنه‭ ‬عند‭ ‬الخروج‭ ‬في‭ ‬دوريات‭”.‬

‭ ‬كان‭ ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬وراء‭ ‬ذلك‭ ‬هو‭ ‬زيادة‭ ‬مستويات‭ ‬مقاومة‭ ‬المتمردين‭ ‬الذين‭ ‬كانوا‭ ‬يعتزمون‭ ‬شن‭ ‬هجمات‭ ‬غير‭ ‬نظامية،‭ ‬وكلما‭ ‬استطعنا‭ ‬تقييد‭ ‬حركتهم،‭ ‬ازدادت‭ ‬صعوبة‭ ‬نقل‭ ‬الإمدادات‭ ‬والوصول‭ ‬إلى‭ ‬مناطق‭ ‬المدنيين‭ ‬المعرضين‭ ‬للخطر‭. ‬كما‭ ‬كتب‭ ‬اوميني‭ ‬قائلاً‭ “‬سيكون‭ ‬أمام‭ ‬المفجرين‭ ‬الانتحاريين‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬نقاط‭ ‬التفتيش،‭ ‬مما‭ ‬يزيد‭ ‬من‭ ‬مخاطر‭ ‬كشفهم‭”‬،‭ ‬وإن‭ “‬زيادة‭ ‬عدد‭ ‬دوريات‭ ‬الجيش‭ ‬وإبقاء‭ ‬عناصر‭ ‬الشرطة‭ ‬داخل‭ ‬الكتائب‭ ‬الميدانية‭ ‬يعني‭ ‬أنه‭ ‬سيصعب‭ ‬نقل‭ ‬العبوات‭ ‬الناسفة‭ ‬دون‭ ‬كشفها،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬زيادة‭ ‬أعداد‭ ‬القوات‭ ‬المضافة‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الأمامية،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬زيادة‭ ‬التنقل‭ ‬داخل‭ ‬الكتائب،‭ ‬تعني‭ ‬أن‭ ‬خروج‭ ‬المتمردين‭ ‬سيكون‭ ‬أكثر‭ ‬صعوبة‭”.‬

جندي نيجيري يرابط حارسًا على أطراف شمال شرقي نيجيريا. وكالة فرانس برس/ جيتي إمجيز

‭ ‬وهناك‭ ‬ما‭ ‬يثبت‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬قد‭ ‬آتت‭ ‬ثمارها،‭ ‬إذ‭ ‬انخفضت‭ ‬معدلات‭ ‬تفجيرات‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬من‭ ‬أعلى‭ ‬مستوى‭ ‬لها‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭ ‬بعدد‭ ‬101‭ ‬هجومًا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬إلى‭ ‬30‭ ‬هجومًا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2016،‭ ‬وقد‭ ‬شهد‭ ‬عام‭ ‬2017‭ ‬ارتفاعًا‭ ‬طفيفًا‭ ‬لكنه‭ ‬لا‭ ‬يقارب‭ ‬المعدلات‭ ‬المرتفعة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬قبل‭ ‬عامين‭.‬

‭ ‬وأخيرًا،‭ ‬في‭ ‬آب‭ / ‬أغسطس‭ ‬2017‭ ‬نشط‭ ‬الجيش‭ ‬النيجيري‭ ‬فرق‭ ‬المداهمات‭ ‬المتنقلة‭ (‬MST‭) ‬التي‭ ‬تلقت‭ ‬تدريبها‭ ‬في‭ ‬مدرسة‭ ‬القوات‭ ‬الخاصة‭ ‬التابعة‭ ‬للجيش‭ ‬في‭ ‬ولاية‭ ‬يوبي‭ ‬وهي‭ ‬على‭ ‬استعداد‭ “‬للخروج‭ ‬في‭ ‬دوريات‭ ‬ممتدة‭ ‬ونصب‭ ‬كمائن‭ ‬في‭ ‬قلب‭ ‬المناطق‭ ‬النائية‭” ‬على‭ ‬حد‭ ‬قول‭ ‬اللواء‭ ‬إبراهيم‭ ‬أتاهيرو‭ ‬الذي‭ ‬قاد‭ ‬لافيا‭ ‬دول‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬أيار‭ / ‬مايو‭ ‬إلى‭ ‬كانون‭ ‬الأول‭ / ‬ديسمبر‭ ‬2017،‭ ‬الذي‭ ‬استطرد‭ ‬قائلًا‭ “‬إن‭ ‬هدفنا‭ ‬الوحيد‭ ‬من‭ ‬وجود‭ ‬فرق‭ ‬المداهمات‭ ‬المتنقلة‭ ‬هو‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬أينما‭ ‬كانوا،‭ ‬لقد‭ ‬كانت‭ ‬فكرتنا‭ ‬هي‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬تلك‭ ‬الجيوب‭ ‬الصغيرة‭ [‬للمتمردين‭] ‬وتدميرها،‭ ‬وقد‭ ‬أبلت‭ ‬تلك‭ ‬الفرق‭ ‬بلاء‭ ‬حسنًا‭ ‬وفعالًا‭ ‬في‭ ‬ذلك‭”.‬

‭ ‬وقد‭ ‬ركز‭ ‬الجيش‭ ‬النيجيري‭ ‬مجددًا‭ ‬على‭ “‬استعراضات‭ ‬النتائج‭” -‬التحليلات‭ ‬المكثفة‭ ‬التي‭ ‬تلي‭ ‬المهمة‭ ‬وما‭ ‬نجح‭ ‬فيها‭ ‬وما‭ ‬فشل،‭ ‬وكان‭ ‬الهدف‭ ‬هو‭ ‬التكيف‭ ‬السريع‭ ‬مع‭ ‬التكتيكات‭ ‬المتغيرة‭ ‬التي‭ ‬تستخدمها‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭. ‬وقال‭ ‬أتاهيرو‭ “‬إن‭ ‬الرجل‭ ‬الذي‭ ‬تقاتله‭ ‬يتكيف‭ ‬مع‭ ‬تكتيكاته،‭ ‬وحتى‭ ‬تتفوق‭ ‬عليه‭ ‬يتحتم‭ ‬عليك‭ ‬اللجوء‭ ‬إلى‭ ‬التكيف‭ ‬التنافسي،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬فعلناه‭”. ‬

القتال‭ ‬الإيديولوجي

‭ ‬اكتسبت‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬قوتها‭ ‬جزئيًا‭ ‬عبر‭ ‬إقناع‭ ‬المدنيين‭ ‬في‭ ‬الشمال‭ ‬أنهم‭ ‬ضحايا‭ ‬لدولة‭ ‬نيجيرية‭ ‬فاسدة‭ ‬وغير‭ ‬شرعية،‭ ‬وقد‭ ‬أضفت‭ ‬الأساليب‭ ‬القاسية‭ ‬شديدة‭ ‬الوطأة‭ ‬التي‭ ‬تبناها‭ ‬الجيش‭ ‬والتي‭ ‬أدت‭ ‬إلى‭ ‬مقتل‭ ‬مدنيين‭ ‬في‭ ‬بدايات‭ ‬الحملة‭ ‬بعض‭ ‬المصداقية‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الطرح،‭ ‬حتى‭ ‬أن‭ ‬المدنيين‭ ‬المعتدلين‭ ‬قالوا‭ ‬بأنهم‭ ‬صاروا‭ ‬يشعرون‭ ‬بالحيرة‭ ‬بين‭ ‬طرفين‭ ‬عنيفين،‭ ‬وقد‭ ‬سعت‭ ‬لافيا‭ ‬دول‭ ‬لتغيير‭ ‬ذلك‭.‬

‭ ‬وصرح‭ ‬أتاهيرو‭ ‬قائلًا‭: “‬كنا‭ ‬نريد‭ ‬عزل‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬عن‭ ‬قاعدة‭ ‬دعمها،‭ ‬لأنه‭ ‬سواء‭ ‬أحببنا‭ ‬ذلك‭ ‬أم‭ ‬لا،‭ ‬فإن‭ ‬السكان‭ ‬قد‭ ‬يمثلون‭ ‬قاعدة‭ ‬الدعم‭”‬

‭ ‬وابتداء‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2014،‭ ‬شارك‭ ‬الجنود‭ ‬النيجيريون‭ ‬في‭ ‬لقاءات‭ ‬مفتوحة‭ ‬واحتفالات‭ ‬تقليدية‭ ‬تعرف‭ ‬باسم‭ “‬دوربارس‭” ‬للاستماع‭ ‬إلى‭ ‬مخاوف‭ ‬الأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬كانوا‭ ‬يحمونهم‭ ‬والرد‭ ‬عليها،‭ ‬كما‭ ‬شجع‭ ‬الجيش‭ “‬دوريات‭ ‬التعداد‭” ‬بين‭ ‬الضباط‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬الرتب‭ ‬الأدنى‭ ‬بمن‭ ‬فيهم‭ ‬النقباء‭ ‬والملازمين‭ ‬والرقباء‭ ‬الذين‭ ‬طلب‭ ‬منهم‭ ‬قضاء‭ ‬بعض‭ ‬الوقت‭ ‬في‭ ‬الحديث‭ ‬مع‭ ‬المدنيين‭. ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬الغرض‭ ‬الوحيد‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬هو‭ ‬تحسين‭ ‬صورة‭ ‬الوجود‭ ‬العسكري،‭ ‬بل‭ ‬قد‭ ‬أسهم‭ ‬ذلك‭ ‬أيضًا‭ ‬في‭ ‬جمع‭ ‬الجنود‭ ‬لمعلومات‭ ‬كثيرة‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬يقول‭ ‬اوميني‭: “‬كان‭ ‬أفراد‭ ‬الجيش‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬منعزلين‭ ‬في‭ ‬أماكنهم،‭ ‬وما‭ ‬كانت‭ ‬تسمى‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الأحيان‭ ‬بالدوريات‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬معنية‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬بالتفاعل‭ ‬مع‭ ‬السكان‭ ‬المحليين،‭ ‬أما‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬الجديد‭ ‬من‭ ‬التفاعل‭ ‬فلا‭ ‬غني‭ ‬عنه‭ ‬في‭ ‬جمع‭ ‬معلومات‭ ‬مفيدة‭ ‬لتحقيق‭ ‬أهداف‭ ‬الحملة‭”.‬

رجل ينظر إلى صور الإداريين والحكام العسكريين السابقين في مايدوجوري بنيجيريا. رويترز

‭ ‬وعلاوة‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬فقد‭ ‬ركز‭ ‬الجيش‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬على‭ ‬العمليات‭ ‬المدنية‭ ‬–‭ ‬العسكرية‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬جهود‭ ‬حفر‭ ‬الآبار‭ ‬لمياه‭ ‬الشرب‭ ‬النظيفة‭ ‬وإعادة‭ ‬بناء‭ ‬الطرق‭ ‬والمدارس،‭ ‬كما‭ ‬استخدم‭ ‬خبراء‭ ‬إزالة‭ ‬الألغام‭ ‬كاسحات‭ ‬الألغام‭ ‬في‭ ‬بوزينا‭ ‬لتطهير‭ ‬الطرق‭ ‬في‭ ‬ولاية‭ ‬بورنو‭ ‬التي‭ ‬صارت‭ ‬تمثل‭ ‬مهالك‭ ‬للمواطنين،‭ ‬وفي‭ ‬19‭ ‬أيلول‭ / ‬سبتمبر‭ ‬2015،‭ ‬أصلح‭ ‬مهندسو‭ ‬الجيش‭ ‬النيجيري‭ ‬جسرًا‭ ‬يربط‭ ‬مايدوجوري‭ ‬وجامبورو‭ ‬نجالا،‭ ‬سبق‭ ‬أن‭ ‬دمرته‭ ‬جماعة‭ ‬بوكو‭ ‬حرام،‭ ‬وقد‭ ‬أسفر‭ ‬إعادة‭ ‬بناء‭ ‬هذا‭ ‬الجسر‭ ‬الحيوي‭ ‬إلى‭ ‬إعادة‭ ‬فتح‭ ‬التجارة‭ ‬بين‭ ‬المدينتين‭ ‬وتحسين‭ ‬حياة‭ ‬الناس‭.‬

‭ ‬وفي‭ ‬مخيمات‭ ‬المشردين‭ ‬داخليًا،‭ ‬عالج‭ ‬الأطباء‭ ‬العسكريون‭ ‬عددًا‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬مثل‭ ‬الملاريا‭ ‬وسوء‭ ‬التغذية‭ ‬وتسوس‭ ‬الأسنان‭ ‬وارتفاع‭ ‬ضغط‭ ‬الدم،‭ ‬وفي‭ ‬آب‭ / ‬أغسطس‭ ‬2015،‭ ‬توجه‭ ‬المشردون‭ ‬داخليًا‭ ‬من‭ ‬13‭ ‬قرية‭ ‬محيطة‭ ‬بكوندوجا‭ ‬وسامبيسا‭ ‬إلى‭ ‬مستشفى‭ ‬الفرقة‭ ‬السابعة‭ ‬لتلقي‭ ‬العلاج‭.‬

‭ ‬وقال‭ ‬أتاهيرو‭ ‬أن‭ ‬الجيش‭ ‬النيجيري‭ ‬قد‭ ‬تمكن‭ ‬من‭ ‬توفير‭ ‬الأمن‭ ‬وإن‭ ‬الدور‭ ‬المنوط‭ ‬بالمنظمات‭ ‬غير‭ ‬الحكومية‭ ‬والأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬أن‭ ‬توفر‭ ‬التدريب‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬وغير‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬المساعدات‭ ‬لهؤلاء‭ ‬الذين‭ ‬سبق‭ ‬تعرضهم‭ ‬للتشرد،‭ ‬كما‭ ‬يتولى‭ ‬الجيش‭ ‬تدريب‭ ‬الشرطة‭ ‬المحلية‭ ‬ومجموعات‭ ‬الدفاع‭ ‬المدني‭.‬

‭ ‬واستطرد‭ ‬أتاهيرو‭ ‬قائلًا‭: “‬إن‭ ‬منهجنا‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬التمرد‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬الشعب،‭ ‬فنحن‭ ‬نحترم‭ ‬السكان‭ ‬المحليين‭ ‬ونضع‭ ‬سلامتهم‭ ‬فوق‭ ‬أي‭ ‬اعتبار‭ ‬آخر،‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬للمتمردين‭ ‬أن‭ ‬يعملوا‭ ‬بدون‭ ‬دعم‭ ‬–‭ ‬إيجابي‭ ‬أو‭ ‬سلبي‭ ‬–‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬السكان‭ ‬المحليين،‭ ‬ولقد‭ ‬تمكنا‭ ‬بفضل‭ ‬دعم‭ ‬السكان‭ ‬المحليين‭ ‬من‭ ‬إيقاف‭ ‬الدعم‭ ‬المقدم‭ ‬لبوكو‭ ‬حرام‭”.‬

‭ ‬وقبل‭ ‬كل‭ ‬شيء،‭ ‬سعت‭ ‬لافيا‭ ‬دول‭ ‬إلى‭ ‬إظهار‭ ‬الكفاءة‭ ‬المهنية‭ ‬للجندي‭ ‬النيجيري،‭ ‬وتم‭ ‬إنشاء‭ ‬مكتب‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬في‭ ‬مقر‭ ‬الدفاع‭ ‬يضم‭ ‬ستة‭ ‬محامين‭ ‬للتحقيق‭ ‬في‭ ‬اتهامات‭ ‬السلوكيات‭ ‬غير‭ ‬الأخلاقية‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬الجنود،‭ ‬وقد‭ ‬سبق‭ ‬اتهام‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الضباط‭ ‬ذوي‭ ‬الرتب‭ ‬العليا،‭ ‬بمن‭ ‬فيهم‭ ‬قائد‭ ‬أركان‭ ‬جيش‭ ‬سابق‭ ‬اتهم‭ ‬بالفساد‭ ‬وحوكم،‭ ‬وهذا‭ ‬يوصل‭ ‬رسالة‭ ‬للمدنيين‭ ‬بأنه‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬تسامح‭ ‬مع‭ ‬السلوكيات‭ ‬غير‭ ‬المهنية‭.‬

‭ ‬وقال‭ ‬أونوها‭ “‬بالنسبة‭ ‬لما‭ ‬كان‭ ‬يحدث‭ ‬قبل‭ ‬بدء‭ ‬العملية،‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬شعور‭ ‬بأن‭ ‬الجيش‭ ‬قد‭ ‬انتهك‭ ‬بعض‭ ‬حقوق‭ ‬السكان‭ ‬المدنيين،‭ ‬وبالتالي‭ ‬نشأ‭ ‬شعور‭ ‬بانعدام‭ ‬الثقة‭. ‬وعلى‭ ‬الصعيد‭ ‬المهني،‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭ ‬هو‭ ‬نشر‭ ‬القوات‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬مع‭ ‬الالتزام‭ ‬باحترام‭ ‬الحقوق‭ ‬الإنسانية‭ ‬للشعب‭ ‬كوسيلة‭ ‬لكسب‭ ‬قلوبهم‭ ‬وعقولهم‭”.‬

رفض‭ ‬الجيش‭ ‬النيجيري‭ ‬التراجع‭ ‬في‭ ‬المعركة‭ ‬الأيديولوجية،‭ ‬فأنشأ‭ ‬مركزًا‭ ‬للحملة‭ ‬الإعلامية‭ ‬التي‭ ‬تستهدف‭ ‬إطلاع‭ ‬الصحفيين‭ ‬على‭ ‬مستجدات‭ ‬عمليات‭ ‬لافيا‭ ‬دول‭ ‬وتعزيز‭ ‬حضورها‭ ‬في‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬كما‭ ‬أنشأ‭ ‬محطة‭ ‬إذاعية‭ ‬أطلق‭ ‬عليها‭ ‬اسم‭ ‬لافيا‭ ‬دول‭ ‬اف‭ ‬ام،‭ ‬تبث‭ ‬محتواها‭ ‬باللغات‭ ‬الإنجليزية‭ ‬والهوسا‭ ‬والكانورية،‭ ‬لاطلاع‭ ‬السكان‭ ‬المحليين‭ ‬على‭ ‬مستجدات‭ ‬الحملة‭ ‬ودحض‭ ‬الشائعات‭. ‬وأخيرًا،‭ ‬عزز‭ ‬الجيش‭ ‬العمليات‭ ‬النفسية‭ ‬عبر‭ ‬استخدام‭ ‬الفيديوهات‭ ‬والمنشورات‭ ‬وحتى‭ ‬الأناشيد‭ ‬الإذاعية‭ ‬التي‭ ‬تستهدف‭ ‬توعية‭ ‬أعضاء‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬الراغبين‭ ‬في‭ ‬الانشقاق،‭ ‬وكانت‭ ‬الغاية‭ ‬من‭ ‬عملية‭ ‬الممر‭ ‬الآمن‭ ‬ومخيمات‭ ‬إعادة‭ ‬الإدماج‭ ‬هو‭ ‬منح‭ ‬المقاتلين‭ ‬وسيلة‭ ‬للخروج،‭ ‬وصرح‭ ‬رئيس‭ ‬أركان‭ ‬الجيش‭ ‬النيجيري‭ ‬أن‭ ‬الهدف‭ ‬هو‭ ‬تدمير‭ “‬آلة‭ ‬الدعاية‭” ‬الخاصة‭ ‬ببوكو‭ ‬حرام‭.‬

‭ ‬وقال‭ ‬بوراتاي‭ “‬لقد‭ ‬هزمنا‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬على‭ ‬الأرض،‭ ‬وسنلاحقهم‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬لندحرهم‭ ‬أيضًا‭”.‬

‭ ‬وقال‭ ‬أتاهيرو‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬النهج‭ ‬الشمولي‭ ‬لمكافحة‭ ‬التمرد‭ ‬قد‭ ‬استغرق‭ ‬تعلمه‭ ‬عدة‭ ‬سنوات،‭ ‬ويعتقد‭ ‬أن‭ ‬لافيا‭ ‬دول‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭ ‬تسلك‭ ‬المسار‭ ‬الصحيح‭. ‬وأضاف‭ ‬أتاهيرو‭ ‬قائلًا‭: “‬لقد‭ ‬استطعنا‭ ‬تحديد‭ ‬أسباب‭ ‬النزاع،‭ ‬وسنقوم‭ ‬أيضًا‭ ‬بعقد‭ ‬شراكات‭ ‬مع‭ ‬حلفاء‭ ‬محليين،‭ ‬وإن‭ ‬الغاية‭ ‬من‭ ‬استهداف‭ ‬أسباب‭ ‬هذا‭ ‬النزاع‭ ‬هي‭ ‬كسر‭ ‬دائرة‭ ‬العنف‭”.  ‬

(0)(0)